أكدت دراسة حديثة أن ازدياد عدد المدخنين خلال القرن الماضي ربما ساهم بشكل كبير في ارتفاع عدد الأطفال المصابين بمرض الربو.

قال الدكتور “رينيه جودوين” من مدرسة الصحة العامة بجامعة كولومبيا في نيويورك إن معدل الإصابة بالربو ازداد بما لا يقل عن ثلاثة أضعاف خلال العقود القليلة الماضية.

ولاحظ “جودوين” أن نسبة الإصابة بالربو هي الأعلى في الدول الصناعية، لكنه حذر من أن نسبة المصابين بالمرض في ازدياد مطرد في العالم الثالث.

وحسب الدارسة التي نشرت في العدد الأخير من مجلة “أنالز أوف ألرجي” المتخصصة في أمراض الحساسية والربو فإن ست دراسات دولية أظهرت ارتباطاً كبيراً بين التدخين وارتفاع معدل الإصابة بمرض الربو.

وقال جودوين “لاحظنا ازدياداً في حالات إصابة الأطفال بالربو الذين يعيشون مع بالغين مدخنين في الولايات المتحدة خلال القرن الماضي” محذراً من الضرر الذي يسببه تعريض الأطفال إلى دخان السجائر.