صرح محامي خمسة ناشطين في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن المحكمة الابتدائية بالقصر الكبير حكمت على موكليه بالسجن ثلاثة أعوام بتهمة:”المساس بالقيم المقدس للبلاد خلال مسيرة فاتح ماي. وقال المحامي محمد صدقو إن “موكليّ تم حبسهم في السادس من مايو لأن المدعي رأى أنهم يشكلون تهديدا”. وأضاف أن هيئة الاتهام رأت أنهم رددوا هتافات تمس بأعضاء الأسرة الملكية.

وتابع إن المتهمين الخمسة نفوا هذه الاتهامات والمحكمة استمعت إلى شهود من الدفاع، ورأى المحامي أن الحكم يشكل “مساسا بحرية التعبير حتى إذا افترضنا أن الشعارات المدانة أطلقت.” وحول الاستئناف قال المحامي: “عندما يتعلق الأمر بقضية وردت فيها الأسرة الملكية، نادرا ما يكون القضاء جريئا.

وأدانت الجمعية في بيان لها الحكم الذي صدر يوم الثلاثاء على ناشطيها الخمسة. وقال البيان إن “القضاء استخدم من جديد كأداة بأيدي السلطة للانتقام من الناشطين.