جماعة العدل و الإحسان

تاهلة

بــيـــــان

في سياق الحملة الظالمة التي تشنها السلطات المغربية على جماعة العدل و الإحسان، وخلافا لشعارات حقوق الإنسان الزائفة التي ترفعها وفي خرق سافر لقانون تأسيس الجمعيات رفضت السلطات المحلية بمدينة تاهلة تسلم التصريح بتأسيس جمعية رياضية للأستاذ عزيز زيدان، بسبب انتمائه لجماعة العدل و الإحسان

و الجدير بالذكر أن الأستاذ عزيز زيدان معروف بسلوكه الطيب و بكفاءته العالية في رياضة التيكواندو، حيث حصل على شواهد وطنية و دولية في مجال التدريب، ويحظى بتقدير و احترام كبيرين في أوساط هذه الرياضة محليا وعلى مستوى الجامعة الوطنية للتيكواندو.

هذا و قد سلك الأستاذ كل المساطر المعروفة لتأسيس الجمعيات إلا أن ذلك لم يشفع له في الحصول على حقه في تأسيس الجمعية، والأدهى من ذلك أن باشا مدينة تاهلة طلب منه التزاما مكتوبا بالانسحاب من الجماعة.

إن جماعة العدل و الإحسان بتاهلة وهي تبلغ للرأي العام المحلي و الوطني هذه الخروقات :

– تستنكر الأساليب الجبانة التي يتم بموجبها حرمان أعضائها من مصادر رزقهم و إقبار طاقاتهم ومؤهلاتهم .

– تؤكد تشبث أعضائها بحقوقهم و أنها ستسلك في سبيل ذلك كل السبل القانونية بما فيها المتابعة القضائية للجهات المسؤولية

– تدعوجميع الهيئات الحقوقية وكل الغيورين إلى التنديد بهذه الممارسات.

” و لينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز ”