استدعت المحكمة الابتدائية بمدينة أبي الجعد الأخوين: السيد عبد الرحيم السعيدي، رئيس جمعية “الفتح للتربية والثقافة والأعمال الاجتماعية”، والسيد لمفضل سلام رئيس جمعية “التنمية للتربية والثقافة

والرياضة”، من أجل المثول أمامها في الجلسة العلنية ليوم الثلاثاء 29 ماي 2007، من دون تحديد الموضوع في الاستدعاء المتوصل به يوم 15 ماي 2007، المؤرخ بـ 9 ماي 2007. مع الإشارة إلى أن المدعي في هذه القضية هو النيابة العامة.

وجدير بالذكر أن أنشطة كلا الجمعيتين، تتعرض للقمع و المنع منذ ماي 2006، ضدا على قانونيتهما واستقلاليتهما، والتزام أنشطتهما بكل ضوابط وأسس العمل الجمعوي. ومبرر المنع اللاقانوني الذي تتعرضان له، وفق ما تُواجهان به هو التعليمات، نظرا لانتماء رئيسيْ الجمعيتين السياسي لجماعة العدل و الإحسان.

وللتذكير كذلك نشير إلى أن السيد لمفضل سلام كانت قد برأته المحكمة الابتدائية بابي الجعد في 22 يناير2007، بعد أن توبع بتهمة توزيع بيانات تندد بالقمع المسلط على جمعية التنمية للتربية والثقافة

والرياضة.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.