انفضت جلسة المفاوضات بين زعماء بالكونغرس والبيت الأبيض بشأن السياسة تجاه العراق وسط حالة من الاستياء حيث اتهم الديمقراطيون الرئيس جورج بوش برفض الخضوع للمساءلة عن الحرب.

وبعد محادثات، استمرت أكثر من ساعة أمس الجمعة، مع كبار المساعدين بالبيت الأبيض أبلغ الديمقراطيون الصحفيين بأنهم سيحاولون رغم ذلك إقرار مشروع قانون الأسبوع القادم لتمويل القوات الأميركية في العراق وأفغانستان.

وقالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب وهي ديمقراطية “لا شيء خارج مائدة البحث، الشيء الوحيد الذي يجب ان يكون على مائدة البحث هو المساءلة وهذه الإدارة لم ترغب قط في الخضوع للمساءلة عن هذه الحرب في العراق”.

ويحاول الكونغرس الموافقة بحلول الأسبوع القادم على تخصيص نحو مئة مليار دولار كتمويل جديد للقوات الأميركية التي تقاتل في العراق وأفغانستان بعد أن أوشكت التمويلات الحالية على النفاد.

لكن بوش وأعضاء الكونغرس دخلوا في صراع حول ما إذا كان يتعين ربط هذا التمويل بأية شروط مثل رغبة الديمقراطيين في وضع جداول زمنية لإنهاء الحرب المستمرة منذ أربعة أعوام.