هدية إلى السجين الحر الدكتور يحيى العبدلاوي بمناسبة نيله شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا،عن بحثه “قراءة الإمام أبي جعفر المدني” جمع وتوجيه، تحت إشراف فضيلة الأستاذ الدكتور “التهامي الراجي الهاشمي”، وذلك يوم الخميس فاتح ربيع الثاني 14280هـ الموافق ل 19 أبريل 2007.

حييت مسجوننا في عرسه النَّضِر     * * * * حييت قمرا في ليلة العُمُر

حييــت فيـه فتـى وقـد شهـدت   * * * * له الأُسى بعلو الكعب في النظر

حييته لم يَهُن يوما ولا عصفت     * * * *     بحلمه سنوات القهر والكدر

حييته حافظا للذكر مقتفيــا     * * * *     آثار من سبقوا في سالف العُصُر

حييت من شهدوا تتويج مقتدر     * * * *     لم يثنه السجن عن ذكر وعن فكر

بل كان في الموعد الموعود باعثه * * * * شهادة الحق لا مدح من البشر

حييته واحدا من فتيـة صدقوا     * * * *     والصدق في عصرنا مثل التُّقَى العُمَرِي

حييتهم أبدعوا في السجن ملحمة * * * * فيها الرضا بقضاء الله والقدر

فيها دروس لنشدان الذرى رسمت * * * * لطالب العلم دربا بَيِّنَ الأثر

وللمجاهد منهاجــا معالمــه * * * *     أجلى من البدر في الظلماء من سحر

حييت في العدل والإحسان جيلَهمُ * * * *     من قام ضد نضال الكفر والغرر

ودق مسماره في نعش شرذمة * * * *     أضحى بها الدين والأخلاق في خبر

حييت فيكم رجالا للظلوم أَبَــوْا     * * * *     إلا امتناعا عن الإذعان والخَوَر

لم يَكتبوا كِلْمَة تُوحي بضعفهمُ     * * * *     أو صالحوا بغية التعويض عن ضرر

العفو يشمل آلافا مؤلفـــة     * * * *     من كل جنس وهم أَسْرَى بلا أُسَر

عشرون لم يبق منها غيرُ أربعة * * * *     لسوف تمضي بلا وِزْرٍ ولا وَزَر

لا وِزْرَ للمهتدي بل كان مظلمة * * * *     وليس من وَزَرٍ للمعتدي النَّكِر *

صبرا أيا سجناء الحق موعدنا     * * * *     صبح يفوح بعطر الزهر والثمر

شهادة بعد أخرى سوف تتبعها     * * * *     وما الشهادات إلا مبتدا الخبر

وساء صبحا صباح المنذَرين غداً * * * *     إذا أفاقوا على الطوفان والنُّذُر

لكم تحيات مهووس بحبكــمُ     * * * *     يا فتية العدل مستودع الدُّرَر

مني ومن عُمَرٍ ذاك المحب ومن * * * *     أمثاله في سجون الظلم والدَّثَر

ومن غلام رشيد خاب سعيهم     ُ * * * *     لما أرادوا به سوءا فلم يزِر

هيهات يحني لهم رأسا وقد صدعت * * * *     أنغامه بهوى الهادي بلا أشر

هيهات يقبل بحرُ الطهر جيفتهم * * * *     أو ترتمي نحلة في حمأة القذر

صلوا على أحمد والآل حُبُّهـــم     * * * *     سلوى السجين وأنس العبد في الحفر

صلوا على صحبه من ذِكرُهم سند * * * * في كل بلوى وإنهاض لمنكسر

صلوا على من همُ الإخوان قومتهم * * * *     عود على بدء مَهْدِيِّ لمنتظر

صلوا على شافع في موقف خطر * * * *         والكل في رَهْبَةٍ والكل في حذر

إني لأرجو من الماحي شفاعتَــه * * * *     على منابر أهل الحب والسُّرُر

كيما أرى وجه بارينا بلا حُجُبٍ     * * * *     كما يُرَى البدر، صحَّ الوَعْدُ في الأثر

* النكر : رجل نكر : داه منكر

ذ. منير ركراكي

فاس : الجمعة 09 ربيع الثاني 1428هـ

الموافق لـ 27 أبريل 2007 م