يلتقي ملك الأردن عبد الله الثاني اليوم رئيس الوزراء الصهيوني إيهود أولمرت في مدينة العقبة بجنوب الأردن في مسعى لتسويق مبادرة السلام العربية التي أعادت القمة العربية بالرياض في مارس الماضي إحياءهاو التي تقترح على “الكيان الصهيوني” تطبيع العلاقات مقابل انسحاب شامل من الأراضي العربية المحتلة في حرب يونيو 1967 وإنشاء دولة فلسطينية وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى بلادهم

ويأتي اللقاء على هامش مؤتمر للحائزين على جائزة نوبل للسلام يعقد في مدينة البتراء الأثرية بجنوب الأردن يرعاه الملك عبد الله.

وقد أعلنت أحزاب أردنية نيتها الاحتجاج على زيارة أولمرت للأردن. وقالت هذه الأحزاب -وعلى رأسها حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني- إنها ستنظم مظاهرة اليوم احتجاجا على زيارة “المجرم” أولمرت لمدينة البتراء