عن سن يناهز62 سنة انتقل إلى جوار رب كريم يوم السبت 12 ماي 2007 الشاعر المغربي محمد بنعمارة بعد مرض عضال لم ينفع معه علاج. ويعد محمد الشاعر واحدا من القامات السامقة في سماء الإبداع الشعري بالمغرب رغم التهميش الذي تعرض له في السنوات الأخيرة.

وقد خلف الراحل عددا من الدواوين الشعرية من بينها “”الشمس والبحر والأحزان”” (1972 ) و””العشق الأزرق”” (بالاشتراك) (1976 ) و””عناقيد وادي الصمت”” (1978 ) و””نشيد الغرباء”” (1981 ) و””مملكة الروح”” (1987 ) و””السنبلة”” (1990 ) و””في الرياح..وفي السحابة”” (2001 وعدة بحوث جامعية عن أثر التصوف في الشعر العربي والمغربي

وقد نعى اتحاد كتاب المغرب-الذي للأسف لم يقم بأي بادرة لعلاج الشاعر أو مساعدته في محنته لا هو ولا وزارة الثقافة وعلى رأسها الأشعري رئيس الاتحاد السابق وصديق الشاعر أيام الشعر والنضال- الشاعر في بيان له،و كما هي العادة عندنا يكرم المبدعون أمواتا ويهانون أحياء فإننا لله وإنا إليه راجعون