قال رئيس الوزراء إسماعيل هنية بأن حل السلطة الفلسطينية خيار مطروح في حال استمرار الحصار الدولي على الفلسطينيين.

وقال هنية -في حوار خاص مع صحيفة فلسطين اليومية- إن “فكرة حل السلطة إحدى القضايا المطروحة على بساط البحث الفلسطيني، في حال استمر الحصار الظالم، والبديل في هذه الحالة هو انهيار الوضع القائم” مشيرا إلى عدم وجود أي إمكانية لتشكيل حكومة فلسطينية أخرى في حال فشل حكومة الوحدة الحالية.

من ناحية ثانية رحب رئيس الحكومة بدعوة رسمية تسلمها من وزير الأمن الداخلي في جنوب أفريقيا روني كاسريلز لزيارة البلاد.

وأضاف هنية في مؤتمر صحفي مع كاسريلز في غزة أنه “وضع الوفد الضيف في صورة الأوضاع على الساحة الفلسطينية والتغيرات السياسية حول الشأن الفلسطيني محليا ودوليا” معربا عن أمله في أن تساعد جهود دولية تبذل بالوقت الحالي في إنهاء المقاطعة للسلطة الفلسطينية.

من ناحيته قال كاسريلز إن “ما يحدث وما لا يمكن أن تقبله أي دولة متمدنة في العالم هو أن شعب فلسطين يواجه عقابا جماعيا من الذين لم يرضوا عن نتائج انتخابات ديمقراطية ونحن في جنوب أفريقيا نعترف بصوت الشعب ونحترمه”.

وميدانيا أطلقت حركة الجهاد الإسلامي ثلاثة صواريخ على إسرائيل اليوم أحدثت أضرارا مادية في منزل، ردا على اغتيال قوات الاحتلال ثلاثة من كوادرها. حيث استشهد أمس ثلاثة من عناصر سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي في غرب جنين بالضفة الغربية. كما أفادت تقارير بأن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم ثلاثة فلسطينيين من عائلة واحدة قرب مدينة بيت لحم بالضفة الغربية بدعوى أنهم مطلوبون.

ويتزامن إطلاق الصواريخ مع إعلان رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) رفضه خطة أمنية أميركية قدمت إلى السلطة الفلسطينية و”إسرائيل” تخفف القيود المفروضة على حركة تنقل الفلسطينيين مقابل وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

ووصف خالد مشعل هذه الخطة -في كلمة له خلال مهرجان نظمته حماس بمخيم اليرموك قرب دمشق- بأنها تُقزم القضية الفلسطينية.

وقال في خطابه “أعلن رسميا رفضنا في حركة حماس لهذه الوثيقة ولأي مشروع أميركي أو أوروبي أو إسرائيلي ولو حتى عربي يقزم القضية الفلسطينية بهذا الشكل”. وأكد أن رفع الحصار ليس هدفا للشعب الفلسطيني بل حق له، داعيا الحكومات العربية والإسلامية إلى كسر الحصار أولا “لا تشبعونا وعودا والتزامات، ارفعوا الحصار من دون انتظار ضوء أخضر من بوش”.

عن الجزيرة نت بتصرف.