اختتم مؤتمر دول جوار العراق الموسع أعماله الجمعة 4-5-2007 بمدينة شرم الشيخ بإصدار بيان ختامي أكد أهمية معالجة مسألة الطائفية ونزع السلاح وحل كافة الميليشيات والمجموعات المسلحة غير القانونية بدون استثناء. فيما لم يتطرق إلى جدولة انسحاب قوات الاحتلال من العراق.

وفيما يلي نص البيان الختامي:

بناء على دعوة جمهورية مصر العربية وجمهورية العراق عقد وزراء دول جوار العراق ومصر والبحرين والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ودول مجموعة الثمانية اجتماعا في شرم الشيخ بمصر يوم 4 مايو 2007 بمشاركة الأمم المتحدة، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، وجامعة الدول العربية، والاتحاد الأوروبي بهدف مساعدة الشعب العراقي وحكومته ومجلس نوابه للبناء على العملية السياسية الجارية وما تحقق فيها من تقدم من أجل دعم الوحدة الوطنية واستعادة الاستقرار الداخلي والدفع بالحوار السياسي الشامل وتحقيق المصالحة وتعزيز سيادة واستقلال العراق.

شارك في الاجتماع أصحاب السمو والمعالي:

البحرين : معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة

كندا : معالي هيلينا جرجيس

الصين : معالي يانج جيتشي

مصر : معالي أحمد أبو الغيط

فرنسا : معالي فيليب كوست

ألمانيا : معالي د.فرانك وولتر شتينماير

إيران : معالي منوشهر متكي

العراق : معالي هوشيار زيباري

إيطاليا : معالي مسيمو داليما

اليابان : معالي تارو آسو

الأردن : معالي عبد الإله الخطيب

الكويت : معالي الشيخ محمد السالم الصباح

روسيا الاتحادية : معالي سيرجى لافروف

المملكة العربية السعودية : سمو الأمير سعود الفيصل

سوريا : معالي وليد المعلم

تركيا : الوزير محمد أيدن

المملكة المتحدة : معالي مارجريت بيكيت

الولايات المتحدة الأمريكية : معالي د. كونداليزا رايس

الاتحاد الأوروبي : معالي خافيير سولانا – معالي بنيتا فيريرو فالدنر

جامعة الدول العربية : معالي عمرو موسى

منظمة المؤتمر الإسلامي : معالي أكمل الدين أوغلي

الأمم المتحدة : معالي بان كي مون

واتفق المشاركون على ما يلي:

1- إعادة تأكيد سيادة ووحدة أراضي العراق واستقلاله السياسي ووحدته الوطنية وهويته العربية والإسلامية وعدم جواز انتهاك الحدود العراقية المعترف بها دوليا والتزامهم بمبدأ عدم التدخل في الشئون الداخلية للعراق وحرصهم على وجود علاقات جوار طيبة للعراق مع كافة جيرانه والتشديد على حق الشعب العراقي في تحديد نظامه السياسي ومستقبله المشترك بحرية وفي التحكم في موارده الطبيعية والمالية والتأكيد على ضرورة التوصل إلى حلول وسط بشكل جماعي لكافة الخلافات القائمة.

2- المساندة الكاملة لجهود الحكومة الدستورية المنتخبة ومجلس النواب العراقيين لتحقيق وبشكل سريع وفعال أهداف الشعب العراقي من أجل تحقيق الرفاهية والحرية والاستقلال والديمقراطية والفيدرالية والوحدة وتأكيد الحق الأساسي لجميع المواطنين العراقيين في المشاركة سلميا في العملية السياسية الجارية.

3- إدانة جميع أعمال الإرهاب بكل أشكاله في العراق لا سيما ضد المدنيين والبنية التحتية ومؤسسات الدولة والأماكن المقدسة والمطالبة بالوقف الفوري لكافة هذه الأعمال بغرض رفع معاناة الشعب العراقي والحفاظ على حياة الأبرياء واحترام حقوق الإنسان وتأكيد التزامهم لضمان احترام القانون الدولي وخاصة القانون الدولي الإنساني.

4- إعادة التأكيد في هذا السياق على التزام جميع الدول اتساقا مع القانون الدولي والاتفاقات الدولية ذات الصلة وقرار مجلس الأمن رقم 1546 وقراراته الأخرى ذات الصلة بمحاربة الأنشطة الإرهابية ومنع استخدام الإرهابيين لأراضيهم في إمداد وتنظيم وإطلاق عمليات إرهابية ويكررون تحديدًا مطالبتهم بمنع انتقال الإرهابيين والسلاح من وإلى العراق ويعيدون التأكيد على أهمية تعزيز التعاون بين العراق والدول المجاورة له في السيطرة على حدودهم المشتركة.

5- مساندة جهود الحكومة العراقية في دعم الوحدة الوطنية وضمان أمن وأمان الشعب العراقي وإنهاء العنف والاستمرار في توسيع المشاركة السياسية من خلال العمل بنشاط على إشراك جميع مكونات الشعب العراقي في العملية السياسية الجارية والتحرك على نحو يؤمن شمولية هذه المشاركة ويمهد الطريق لنجاح المصالحة الوطنية ويشجعون هذه الشمولية ويعيدون التأكيد على التزام المشاركين بمساعدة الشعب العراقي في تحقيق هذه الأهداف ويدعون جميع مكونات الشعب العراقي للمشاركة بفاعلية في العملية السياسية.

6- الإشادة بالحكومة العراقية وتشجيع التزامها بحماية الشعب العراقي من خلال مواجهة العنف دون اعتبار إلى مذهب أو عرق والتأكيد على أهمية التعامل مع الطائفية وأهمية نزع سلاح وتفكيك جميع الميليشيات والجماعات المسلحة غير القانونية دون استثناء وإعادة التأكيد على ضرورة القضاء على الإرهاب وفقا للقانون الدولي، باعتبار ذلك الوسيلة الأفضل لتأمين سلطة الدولة والدفع بالمصالحة الوطنية ورفع معاناة الشعب العراقي.

7- التشديد على الحاجة لمساعدة الحكومة العراقية في بناء قوات الدفاع والأمن على أسس وطنية ومهنية والترحيب بالعروض المقدمة من الدول العربية وغيرها من الدول لمساندة تطوير القدرات المهنية للقوات المسلحة العراقية ويجددون مساندتهم لجهود الحكومة العراقية في التعجيل بجاهزية قواتها المسلحة لتحمل المسئولية الكاملة والدفاع عن بلادها بما يمهد الطريق لإنهاء ولاية القوات المتعددة الجنسية التي لن يكون تواجدها مفتوحا وسوف ينتهي بناء على طلب من الحكومة العراقية وفي توقيت توافق عليه وفقا لقراري مجلس الأمن 1546 و1723.

8- تشجيع كافة السلطات العراقية المعنية وذات الصلاحية للاستمرار في اتخاذ خطوات بناءة نحو مراجعة الدستور والتشريعات الأخرى ذات الأهمية بما في ذلك قانون اجتثاث البعث وفقا للآليات الدستورية المتفق عليها وعلى النحو الذي يعزز المصالحة الوطنية.

9- التأكيد على أن متابعة الأهداف سالفة الذكر هي مسئولية الحكومة العراقية ويعبر المشاركون عن استعدادهم لمساندتها في جهودها لتحقيق نظام سياسي ديمقراطي يشمل الجميع وحكومة وحدة وطنية لكل العراقيين ويشددون على أن روح المواطنة العراقية يجب أن تكون الأساس لبناء العراق الجديد.

10- دعم إنشاء مجموعات عمل برئاسة الحكومة العراقية ومجموعات عمل أخرى تشكل حسب طلبها وبالاتفاق مع المشاركين في هذا المؤتمر من خلال المشاركة النشطة وتوفير المساعدة الفنية في مجالات الطاقة والكهرباء والأمن والحماية لطرفي الحدود المشتركة ومساعدة النازحين العراقيين داخل وخارج العراق ويدعون إلى سرعة عقد اجتماعات تلك المجموعات.

11- الإقرار بمسئولية المجتمع الدولي وفقا للقانون الدولي الإنساني وقواعد حماية اللاجئين في حماية ومساعدة النازحين العراقيين ومساعدة الدول المجاورة للعراق في التعامل مع احتياجاتهم العاجلة والمنظورة وضمان أمنهم من خلال تنفيذ الإطار المتفق عليه في الاجتماع الدولي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين الذي عقد في جينيف يومي 17 و18 إبريل 2007.

12- الإشادة في هذا الإطار بالجهود التي تبذلها الدول المضيفة للنازحين العراقيين وخاصة سوريا والأردن والتعبير عن الاستعداد لتوفير المساعدة اللازمة بهدف تخفيف معاناة الشعب العراقي وتشجيع الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية لتحمل مسئولياتها تجاه مواطنيها ولخلق المناخ المناسب للعودة الآمنة للنازحين إلى ديارهم.

13- التأكيد مرة أخرى على أهمية دعم الأمم المتحدة والحاجة لتقوية دورها المركزي في تنسيق المساعدات الدولية وفي مساندة العملية السياسية والمصالحة الوطنية والترحيب بالدور الذي تلعبه جامعة الدول العربية لتفعيل مبادرتها لتحقيق الوفاق الوطني العراقي والدعوة لاستئناف التحضيرات لعقد مؤتمر المصالحة تحت رعاية الجامعة العربية في أقرب وقت ممكن ويرحبون كذلك بالمساهمة الفعالة لمنظمة تشجيع التسامح بين الطوائف المختلفة في العراق.

14- الترحيب بإطلاق العهد الدولي مع العراق في 3 مايو 2007 في شرم الشيخ ودعوة جميع الدول بالوفاء بالتزاماتها في هذا الخصوص.

15- الإشادة بدول جوار العراق ومصر والبحرين لجهودهم المستمرة واجتماعاتهم لمناقشة التطورات في العملية السياسية وسبل ووسائل مساعدة العراق على تحقيق الاستقرار والأمن ووحدته ووحدة أراضيه ويتطلعون إلى اجتماعاتهم المقبلة.

16- التعبير عن الارتياح بالاهتمام الدولي المتزايد بالعراق الذي انعكس في إقامة محافل مختلفة كاجتماع شرم الشيخ في 23 نوفمبر 2004 ومؤتمر بروكسل في يونيو 2005 واجتماع بغداد في 10 مارس 2007 والتأكيد على استعدادهم لاستكمال المساهمة في مثل تلك المبادرات متعددة الأطراف.

18- بموافقة حكومة العراق تتشكل مجموعة متابعة من كبار المسئولين للمراجعة الدورية للتقدم في تنفيذ نتائج هذا المؤتمر.

19- التعبير عن تقديرهم لجمهورية مصر العربية لاستضافتها هذا المؤتمر والاتفاق على عقد اجتماعهم الوزاري المقبل في إسطنبول، تركيا.