قال رئيس الوزراء إسماعيل هنية: حل السلطة الفلسطينية خيار مطروح في حال استمرار الحصار الدولي على الفلسطينيين.

وقال هنية : إن “فكرة حل السلطة إحدى القضايا المطروحة على بساط البحث الفلسطيني، في حال استمر الحصار الظالم، والبديل في هذه الحالة هو انهيار الوضع القائم”، مشيرا إلى عدم وجود أي إمكانية لتشكيل حكومة فلسطينية أخرى في حال فشل حكومة الوحدة الحالية.

وأضاف هنية في مؤتمر صحفي مع كاسريلز في غزة أنه “وضع الوفد الضيف في صورة الأوضاع على الساحة الفلسطينية والتغيرات السياسية حول الشأن الفلسطيني محليا ودوليا” معربا عن أمله في أن تساعد جهود دولية تبذل في الوقت الحالي على إنهاء المقاطعة للسلطة الفلسطينية.

من ناحيته قال كاسريلز إن “ما يحدث وما لا يمكن أن تقبله أي دولة متمدنة في العالم هو أن شعب فلسطين يواجه عقابا جماعيا من الذين لم يرضوا عن نتائج انتخابات ديمقراطية ونحن في جنوب أفريقيا نعترف بصوت الشعب ونحترمه”.

من ناحية ثانية رحب رئيس الحكومة بدعوة رسمية تسلمها من وزير الأمن الداخلي في جنوب أفريقيا روني كاسريلز لزيارة البلاد، وينتظر أن يلتقي خلالها رئيس البلاد الحالي ثابو مبيكي والرئيس الأسبق نيلسون مانديلا.

وميدانيا شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملات دهم واعتقالات جديدة بالضفة الغربية، حيث اعتقلت فجر الخميس 12 فلسطينيا بينهم ناشط بارز في المقاومة تطارده منذ خمس سنوات.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال إن الاعتقالات جرت في رام الله ونابلس وبيت لحم والخليل، وإن.

وكانت قوات الاحتلال قد أقدمت أمس على قتل مواطن فلسطيني في بيت لاهيا بالقطاع بينما كان يقوم بعمله بجمع المعادن مع شقيقه، كما اعتقلت ستة فلسطينيين في حملة دهم شملت عدة مدن بالضفة.

عن موقع الجزيرة بتصرف