جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية بالدار البيضاء

اللجنة الحقوقية

بيان تنديدي

في سياق الحرب الشرسة التي يشنها النظام المخزني على جماعة العدل والاحسان من مداهمات للبيوت وتشميعها واعتقال لأعضائها، واستعمال أساليب قذرة في حق بعض رموز الجماعة، وتلفيق تهم أخلاقية لهم، أقدمت عناصر DST على التردد على بيت أخينا الأستاذ نور الدين شفيق (أحد رموز الدائرة السياسية بمدينة الدار البيضاء) ما يزيد عن ست مرات لمدة شهر ونيف كان آخرها بتاريخ 30 أبريل 2007، ومطالبة زوجته بتبليغه تهديداتم وتحذيراتهم ونفاذ صبرهم عليه بسبب نشاطه في جماعة العدل والإحسان (أنظر نص البلاغ الذي أعلنه الأستاذ نور الدين شفيق إلى الرأي العام) مما تسبب لزوجته في اجهاض حملها الذي لازال في أسابيعه الأولى.

وإننا في اللجنة الحقوقية للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بالدار البيضاء إذ نسجل هذا الخرق الخطير والانتهاك الجسيم لحقوق وحريات الإنسان وترويع المواطنين في بيوتهم دون موجب مشروع نعلن للرأي العام ما يلي:

 تنديدنا الشديد بالأساليب القذرة التي يتبعها المخزن في التعامل مع جماعة العدل والإحسان وأعضائها؛

 تأكيدنا على أن التهديد والوعيد لن يثني الجماعة عن المضي قدما في مشروعها التغيييري؛

 عزمنا على الصمود والثبات في وجه كل أشكال التضييق حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا؛

 دعوتنا المنظمات الحقوقية الدولية والوطنية وذوي المروءات والضمائر الحية وفعاليات المجتمع المدني إلى اتخاذ موقف واضح من هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان؛

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” صدق الله العظيم.

الدار البيضاء في فاتح ماي 2007