جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انتقاده يوم الجمعة للخطط الأمريكية لنشر درع صاروخي في أوروبا الشرقية قائلا إن روسيا ستتخذ “إجراءات ملائمة” لمواجهة هذا النظام.

وأبلغ بوتين الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس خلال لقاء في الكرملين يوم الجمعة أن الدرع الصاروخي المقترح سيستخدم لرصد الأنشطة العسكرية الروسية.

وقال “هذه الأنظمة ستراقب الأراضي الروسية حتى مسافة بعيدة تصل إلي جبال الاورال إذا لم نجد ردا.. وسنفعل ذلك وأي شخص كان سيفعل ذلك.”

وقال “لن نتصرف بشكل انفعالي مطلق ولكننا سنتخذ إجراءات ملائمة” دون الخوض في تفاصيل بشأن هذه الإجراءات.

وتعتبر روسيا خطة الولايات المتحدة بوضع عشرة صواريخ اعتراضية في بولندا وشبكة رادار في جمهورية التشيك اعتبارا من عام 2012 تهديدا رئيسيا لأمنها القومي.

وتقول واشنطن إن هذا النظام ضروري للدفاع عن أوروبا والقوات الأمريكية هناك ضد ما تصفه “بدول مارقة” مثل إيران وكوريا الشمالية.

ولكن كبار الساسة الروس يقولون إن الخطة الأمريكية قد تؤثر على الاستقرار الأوروبي وتشعل سباق تسلح جديدا على غرار الحرب الباردة.

ويقول كبار قادة القوات المسلحة الروسية إن الدرع الصاروخي لا يشكل أي تهديد عسكري فوري لروسيا ولكنهم يحذرون من انه سيتعين على روسيا تطوير تكنولوجيا جديدة مضادة للصواريخ لمواجهته.

عن وكالة رويترز.