دعا حوالي170 من أعضاء الكونغريس الأمريكي، الذين يمثلون الحزبين الجمهوري والديموقراطي، في رسالة موجهة إلى الرئيس الأمريكي إلى “رعاية ” مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب بخصوص ملف الصحراء، وقالوا إن:”مقترح الحكم الذاتي المغربي يشكل فرصة تاريخية بالنسبة للولايات المتحدة من أجل المساعدة على تسوية هذا المشكل وإرساء مستقبل أفضل للمنطقة بأسرها”، وكذلك “للتوصل إلى موافقة دولية على هذه المبادرة.”

وبعد أن ذكروا بأن النزاع “طال أكثر مما ينبغي بكلفة إنسانية باهظة”، سجل الموقعون على الرسالة الموجهة إلى الرئيس الأمريكي أنه “منذ وقف إطلاق النار الذي أقرته الأمم المتحدة سنة1991، فشل كل مجهود لإيجاد حل واقعي ودائم للنزاع.”

وأوضحوا أنه “مع توسيع تنظيم القاعدة وجماعات إرهابية أخرى لوجودها في شمال إفريقيا، ينتابنا القلق من أن عدم تسوية هذا النزاع المستمر منذ أكثر من30 عاما يشكل تهديدا لأمن الولايات المتحدة والأمن الإقليمي،كما يعرقل الاندماج الاقتصادي لاتحاد المغرب العربي.”

ومن بين المناصرين البارزين لهذه المبادرة، زعيم الأغلبية في مجلس النواب “ستيني هوير”، وزعيم الجمهوريين “جون بوهنر” والرئيس السابق للمجلس “دينيس هاستيرت” ورئيس لجنة الشؤون الخارجية” توم لانتوس”، والعضو الجمهوري رفيع المستوى لدى اللجنة السيدة “إليينا روس ليهتينين”، والعضو الجمهوري رفيع المستوى في هذه اللجنة “روي بلونت”، ورئيس مؤتمر الأعضاء الجمهوريين “أدام بوتنام”، ورئيس اللجنة حول السياسة الجمهورية بالمجلس “تادوس ماكوثر”،بالإضافة إلى صاحبي المبادرة بتوجيه الرسالة: رئيس المجموعة البرلمانية لمساندة المغرب “لنكولن دياز بالارت”، ورئيس اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وجنوب آسيا في المجلس “غاري أكرمان”.