تصدرت دولة الإمارات الدول العربية في قائمة«مؤشر الجاهزية الشبكية»، بحسب «تقرير تقنية المعلومات العالمي 2006-2007»، الذي يصدره دورياً «المنتدى الاقتصادي العالمي» (دافوس) بالتعاون مع كلية «انسيد» الدولية للأعمال. ويشمل التقرير، الذي نُشر بانتظام منذ العام 2001، تقويماً للجاهزية الالكترونية في 122 بلداً، مع إضافة 70 بلدا آخر في تقرير هذا العام من آسيا وإفريقيا.

وحمل التقرير لهذه السنة عنوان «التواصل بين الاقتصاديات الشبكية». ورصد مرحلة مهمة في مسار الدور المتصاعد لتقنية المعلومات والاتصالات اقتصادياً. وأشار البروفسور كلاوس شواب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي في«منتدى دافوس» إلى إدراك العالم لدور تقنية المعلومات والاتصالات في التغيّرات الكبيرة التي يشهدها قطاع الأعمال والمشهد الاقتصادي الدولي، وكذلك في تطوير كفاءة الأفراد، فضلاً عن تعزيز التواصل العالمي من خلال المجتمعات الافتراضية.

ويقيس «مؤشر الجاهزية الشبكية» كفاءة البلدان في استثمار الفرص التي توفرها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتطوير قدرتها التنافسية وتعزيزها، وكذلك يحدّد العوامل التي تقف وراء هذه الكفاءة. ويستعمل ثلاثة ركائز للقياس هي: البيئة الخاصة بالأعمال وإطارها التنظيمي والبنية التحتية لتقنية المعلومات؛ وقدرة الأطراف الرئيسة الثلاثة (الأفراد والمؤسسات والهيئات الحكومية) على استخدام تقنية المعلومات والاتصالات والإفادة منها؛ والاستخدام الفعلي لأحدث التقنيات المتوفرة في مجال المعلومات والاتصالات.