تأكد يوم أمس الثلاثاء اعتقالـ 49 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى خلايا إرهابية منذ تفجيرات الدار البيضاء في 11 مارس وفي 10 و14 أبريل، مع الإعلان عن فرار مشبوهين اثنين.

وقال زير الداخلية شكيب بن موسى:(منذ 11 مارس تم اعتقال 59 شخصا ثم أفرج عن عشرة، وبقي 49 قيد الاعتقال، ويتم البحث عن مشبوهين اثنين).

من جهة أخرى ألقي القبض  حسب مصدر من الشرطة- على أحد زعماء التيار الوهابي المتشدد ويدعى “سعد حسيني” أكد مصدر من الشرطة أنه كان جند 18 شابا في الدار البيضاء ذهبوا إلى العراق في 2007م من أجل القيام بعمليات تفجير.

وقالت الشرطة في محضر الاستماع: إن “سعد حسيني الملقب بمصطفى البالغ الـ38 من العمر كان ناشطا في شبكة مكلفة بتجنيد الشبان في المغرب وإقناعهم بالفكر “السلفي” وبالتوجه إلى العراق للقيام بعمليات إرهابية”.

وحسيني معتقل في سجن سلا، ولم يحدد بعد موعد انطلاق محاكمته، وحصل حسيني الذي ولد في مكناس على إجازة في الكيمياء ثم التحق بمعسكرات التدريب  بحسب المصدر نفسه- في أفغانستان في 1997 حيث تدرب على استخدام السلاح وصناعة المتفجرات.