قدم وزير الداخلية الفلسطيني هاني القواسمي استقالته إلى رئيس الحكومة إسماعيل هنية فرفضها الأخير. وقال المتحدث باسم الحكومة غازي حمد للصحافيين، إن وزير الداخلية «سيحضر جلسات مجلس الوزراء وسيسير أعمال وزارة الداخلية إلى حين البت بهذه الاستقالة». وقال مسؤول فلسطيني رفيع المستوى لـ«الشرق الأوسط» إن إقدام القواسمي على الاستقالة سببه رفضه تعديلات طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس إدخالها على الخطة الأمنية. وقال المصدر إن القواسمي اشتكى من أن مدير الأمن الداخلي العقيد رشيد أبو شباك يحبط عمله، ويمنع قادة الأجهزة الأمنية من الاستجابة لتعليماته.