قررت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بالرباط أمس الإثنين 23 أبريل 2007 إرجاء النظر من جديد في ملف الأستاذة ندية ياسين إلى 18 أكتوبر المقبل.

وجاء قرار التأجيل من أجل إعادة استدعاء الأستاذة ندية ياسين والأستاذ عبد العزيز كوكاس المدير السابق لـ”الأسبوعية الجديدة”، اللذين تخلفا عن حضـور جلسة أمس.

ومعلوم أن تحريك مسطرة المتابعة كان على إثر الحوار الشهير الذي أجرته الأستاذة ندية مع جريدة “الأسبوعية الجديدة” في عددها 30، حيث عبرت عن رأيها في عدد من القضايا الوطنية ومنها طبيعة النظام السياسي، وهو ما اعتبره المخزن المغربي مساسا به. حيث توبعت الأستاذة ندية ياسين في هذه القضية من أجل إهانة المقدسات والإخلال بالنظام العام.

وسبق لهيئة المحكمة خلال جلسات 28 يونيو 2005، و14 مارس، و31 أكتوبر 2006 أن قررت إرجاء النظر في النازلة من أجل استـدعاء دفاع المدير الســابـق لـ”الأســبوعيـة الجديــدة” عبــد العزيـز كوكاس، والصحافيين اللذين أجريــا الحــوار، ويتابع الجميع طبقا للفصول 41 و67 و68 من قانون الصحافة والنشر.