ينوي النائب العربي المستقيل من الكنيست الاسرائيلية عزمي بشارة تنظيم حملة دعم دولية قبل عودته المحتملة إلى “إسرائيل” لمواجهة الاتهامات التي دفعته إلى الاستقالة من البرلمان “الإسرائيلي” على ما أعلن حزبه الاثنين.

وكان بشارة المعارض للسياسة الصهيونية حيال الفلسطينيين قدم استقالته الأحد في السفارة “الإسرائيلية” في القاهرة.

وأكد بشارة(50 عاما) أنه لن يعود في الوقت الراهن إلى “إسرائيل” حيث فتحت الشرطة تحقيقا في حقه.

وصرح عوض عبد الفتاح الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي الذي يتزعمه النائب العربي المستقيل لوكالة فرانس برس أن بشارة “يبقى في الخارج لتجميع حركة تضامن عربية ودولية كما في الداخل أيضا لنكون جاهزين للمواجهة”.