واصل الملتقى الطلابي العاشر، الذي نظمته لجنة التنسيق الوطني للإتحاد الوطني لطلبة المغرب بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، بنجاح كبير وحيوية فعالة ومتميزة، أنشطته المتنوعة ثقافيا وسياسيا وفكريا وفنيا بمساهمة كافة فروع الإتحاد….كان تفصيلها كما يلي:

اليوم الثالث:

شهدت صبيحة هذا اليوم تنظيم حلقة مركزية للنقاش تحت عنوان:”الإتحاد الوطني لطلبة المغرب ورهانات المستقبل” من تأطير عضو الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني الطالب: عبد النبي يشو.

وفي مساء اليوم نفسه تفاعل الوسط الطلابي تفاعلا عميقا مع واقعه السياسي من خلال ندوة “الوضع السياسي بالمغرب ومداخل الإصلاح” شارك فيها كل من الأستاذ عبد الواحد المتوكل عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، والأمين العام لدائرتها السياسية، والدكتور محمد ضريف أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق بالمحمدية، وقد تم استقبالهما بحفاوة كبيرة في جو حماسي متميز من طرف الجموع الطلابية.

وبموازاة ذلك استمر الطلاب في تنشيط أوراشهم الحوارية حيث تمحور النقاش في مساء اليوم الثالث حول “العمل الثقافي ل أوطم”. كما عرف هذا اليوم أيضا تقديم استشارات طبية بمشاركة أطر وكفاءات طبية متخصصة استفاد منها عدد كبير من الطلبة والطالبات على حد سواء.

اليوم الرابع:

وبكلية الآداب بعين الشق تم خلال اليوم الرابع من الملتقى تنظيم ندوة طلابية تطرقت لموضوع الحركة الطلابية وفاعليتها داخل المجتمع ودورها الأكيد في صنع مستقبل الأمة، عرفت مشاركة الدكتور عبد الفتاح أبو بكر رئيس الإتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية، والأستاذ محمد بنمسعود الكاتب العام لإتحاد الوطني لطلبة المغرب، ندوة طبعها النظر العميق والنقاش الجاد والمسؤول من طرف المتدخلين.

وفي المساء كان للجماهير الطلابية موعد مع المهرجان الخطابي حول قضايا الأمة والذي عرف حضورا مكثفا وحماسا منقطع النظير، ساهم في إحيائه: الأستاذ محمد بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، والأستاذ عبد الصمد فتحي منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان، والدكتور عبد الفتاح أبو بكر…والسيدة تحرير عطا الله عيسى باسم المرأة الفلسطينية، والأستاذ زكرياء الراشدي نائب الكاتب العام للإتحاد الوطني لطلبة المغرب، كما عرف المهرجان مساهمة الأستاذ محمد نزال عن حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، بكلمة عبر الهاتف.

وقد تم إدراج بعض المقاطع من الفيديو تصور مشاهد من المعاناة التي يعيشها شعبنا الأبي في فلسطين الجهاد والبطولة والصمود. وألقيت بالمناسبة قصيدة شعرية من إبداع أحد الطلبة الموريتانيين بعنوان “فتاة الشاطئ الغزي”، مهداة إلى الفتاة الفلسطينية هدى غالية التي فقدت كل أسرتها على شاطئ البحر بسبب الهمجية الصهيونية وعدوانها وإجرامها.

وفي الختام قرأ الحاضرون جميعا سورة الفاتحة ترحما على أرواح كل الشهداء.

اليوم الخامس:

نظمت في اليوم الخامس من أيام الملتقى الطلابي الوطني مجموعة من حلقات النقاش تنوعت مواضيعها بين ما هو سياسي ونقابي وفكري… كما تميز هذا اليوم بعقد حلقة خاصة بالطالبات تحت عنوان “واقع وآفاق عمل الطالبة داخل أوطم” تم فيها تناول أداء الطالبات وتقييم مساهمتهن في عمل المنظمة الطلابية، وكيفية تطوير هذا الأداء وهذه المساهمة بما يعود على الصف الطلابي كله بالقوة والتلاحم والفاعلية.

وكذلك عرف اليوم الخامس تنظيم صبيحة قرآنية نورانية أتحف فيها الحاضرين مجموعة من القراء بتلاوات مباركة من آي الذكر الحكيم، افتتاحا بالمقرئ السيد عبد العزيز السماهري، مرورا بقراءات كل من الطالب ياسين إزغي والبرعوم طه أزماط ذي الإثني عشر ربيعا، ثم قراءة للطفل أنس براق، وقد تخلل ذلك بعض الابتهالات من فن المديح، هزت جوانح المستمعين حبا وشوقا إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وفي مساء اليوم وبكلية الحقوق  عين الشق- تم عقد ندوة بتأطير الدكتور عمر الكتاني أستاذ بجامعة محمد الخامس بالرباط، والأستاذ هشام عطوش أستاذ بجامعة المولى إسماعيل بمكناس، تناولا فيها بالتحليل والنقاش موضوع “النظام الاقتصادي المغربي وانعكاسه على الوضع الاجتماعي”.

وكان ذلك بالموازاة دائما، وكما عهد طيلة أيام الملتقى، مع الأوراش الطلابية المختلفة، إضافة إلى أروقة الفروع الأوطامية ذات الطابع النقابي والسياسي والثقافي…

اليوم السادس:

واختتم الملتقى الوطني العاشر للإتحاد الوطني لطلبة المغرب، والذي حقق نجاحا وتفوقا باهرا، بتنظيم حفل فني جماهيري كبير يوم السبت 21/04/2007 توزعت مواده بين مجالات الأنشودة والمديح والفكاهة الهادفة ….وتخللته كلمة الإتحاد المنظم وكلمات لبعض المنظمات الطلابية العالمية.