رك الأكاديمي الأمريكي “كامبيز كانيبا سيري” منصب مدير الشئون الأكاديمية بمؤسسة دار “الحديث الحسنية” الرسمية بالمغرب وعاد للولايات المتحدة، وذلك بعد ضجة إعلامية كبيرة واكبت تعيينه في هذا المنصب المهم.

وتناقلت وسائل الإعلام أن وزير الأوقاف المغربي أحمد التوفيق اتفق في الأيام القليلة الماضية مع كامبيز على وقف مهامه كمشرف أكاديمي على المناهج الدراسية في دار الحديث التي تخضع لعملية “إصلاح وتطوير في المناهج” حسب رغبة الجهات الرسمية المغربية.

والغريب أن من كان سيشرف على المناهج الدراسية في مؤسسة لتخريج العلماء والفقهاء سيرجع إلى واشنطن حيث من المرجح أن يشغل منصبا بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” !!

ولم تعلن وزارة الأوقاف رسميا عن رحيل كامبيز الذي أثار منذ تعيينه قبل شهرين استياء شديدا من قبل معنيين ومختصين ومثقفين مغاربة وعدد من المسئولين داخل وزارة الأوقاف نفسها.