يتعرض الأستاذ أحمد الباهي  أحد رموز جماعة العدل الإحسان بأولاد تايمة- لسلسلة متواصلة من الضغوطات والمضايقات المخزنية اللاقانونية منذ شهر فبراير من عام 2004، وذلك في سياق ما تعانيه جماعة العدل والإحسان من حصار خانق للحريات جميعا، ومن ظلم وعدوان، وجور من طرف دولة المخزن الجبرية ومن طغيان.

فطيلة هذه المدة(أي أزيد من 3 سنوات) وجهاز المخابرات المغربية (DST) يراود الأستاذ الباهي على ولائه وعلى انتمائه، ويعمل مجدا على إغوائه واستمالته إلى العمالة، مستعملا في ذلك كل ما جادت به جعبته من أساليب خسيسة(وخساسة أساليب المخابرات ينبئك عنها ما تعرض له الفنان رشيد غلام)، وأنواع المساومة والإغراء المادي والمعنوي، عن طريق التواصل المباشر تارة أو بواسطة التشويش عبر الهاتف تارة أخرى.

وعندما استعصى الأستاذ الفاضل على إغوائهم وإغرائهم ومساومتهم وأساليبهم الدنيئة بثبات رجل الدعوة الصادق ورباطة جأش المومن الواثق بالله، عمد الجهاز المخزني المخزي إلى تهديده باللجوء إلى تشويه سمعته-مثلما حاولوا مع الفنان غلام- متوعدين إياه إذا هو لم يستجب إلى ما يدعونه إليه ويطلبون منه، وهو الأمر الذي تشهد به بعض الرسائل التي توصل بها.

وقد أصدر الأستاذ أحمد الباهي بيانا يوضح فيه ما تعرض له مما سبق ذكره، كما أصدرت جماعة العدل والإحسان بأولاد تايمة بيانا آخر بنفس الخصوص. هذا نصهما على التوالي:

br>

أحمد الباهي

أستاذ التعليم الثانوي

أولاد تايمة

بلاغ إلى الرأي العام

أطلع الرأي العام بأني أتعرض منذ ثلاث سنوات ونيف وتحديدا ابتداء من شهر فبراير 2004 إلى حملة من الضغوطات والمضايقات والمساومات يقودها أحد العاملين في جهاز المخابرات بأكادير بسبب انتمائي إلى جماعة العدل والإحسان. طبع هذه الحملة – طوال هذه الفترة – التهديد والتشكيك في جماعة العدل والإحسان وقيادتها.

وبعد فشل كل أساليب الإغراء المادي والمعنوي ومختلف أشكال التشويش بشكل مباشر أو عبر الهاتف، أقدمت الجهة المذكورة على تهديدي بتشويه سمعتي، الشيء الذي أكدته رسائل بعثت إلي مؤخرا.

وإزاء هذا الوضع، وفي ظل تواصل هذه التهديدات، أعلن للرأي العام ما يلي:

1. تنديدي بهذه الخروقات التي تمس كرامتي وحقوقي الشخصية وحريتي في الانتماء والدعوة والحركة، واستنكاري لهذا الأسلوب الذي أتعرض بسببه أنا وأفراد عائلتي للترويع والإرهاب.

2. أؤكد أنني لن أرضخ لهذه التهديدات والمساومات التي عف عنها الزمن، وسأظل إن شاء الله تعالى متمسكا بدعوة الله ولن أبيع آخرتي بعرض من الدنيا مهما كان.

3. أدعو كافة الهيئات الحقوقية وكل الغيورين بهذا البلد، إلى مساندتي في معاناتي هذه.

وإذ أكِل أمري إلى العزيز القهار، أبلغ الرأي العام أنني أحمل الشخص والجهاز المذكورين كامل المسؤولية في ما قد أتعرض له أنا وعائلتي. والسلام.

الإمضاء: ذ. أحمد الباهي

حرر بأولاد تايمة في 16 ابريل 2007

جماعة العدل والإحسان

أولاد تايمة

بيان

في سياق المضايقات التي تمارسها الأجهزة المخزنية على جماعة العدل والإحسان وأعضائها، يتعرض الأستاذ أحمد الباهي، أحد مسؤولي جماعة العدل والإحسان بالمنطقة، إلى سلسلة من المضايقات والمساومات والإغراءات المادية والمعنوية انتهاء إلى التهديد والوعيد.

ونحن في جماعة العدل والإحسان بأولاد تايمة نفوض أمرنا إلى الله العزيز الجبار ونعلن للرأي العام مايلي:

1. تنديدنا بهذا الأسلوب الدنيء الذي عف عنه الزمن.

2. إكبارنا لاستماتة الأستاذ أحمد الباهي وغيره من الإخوان والأخوات الذين تعرضوا لمثل هذه الضغوطات. وما وقع للفنان رشيد غلام ليس عنا ببعيد.

3. مؤازرتنا له واستعدادنا للوقوف بجنبه في كل ما قد يتعرض له هو وعائلته.

4. دعوتنا كل الهيئات الحقوقية والسياسية والنقابية والجمعوية وكل الغيورين بهذا البلد إلى استنكار هذه الممارسات التي تسيء إلى سمعة بلادنا وتكذب شعارات حقوق الإنسان ودولة الحق والقانون.

5. تحميلنا المسؤولية كاملة للذين يمارسون هذه الممارسات الدنيئة والذين يقفون وراءهم تجاه كل ما قد يتعرض له أخونا الفاضل حالا ومستقبلا.

“الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل”

“ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله”

صدق الله العظيم

حرر بأولاد تايمة في 15 ابريل