جمعية الفتوة

النسائية

سيدي يحي الغرب

بيان

في إطار أنشطتها الثقافية نظمت جمعية الفتوة بدار الشباب سيدي يحيى الغرب أياما ثقافية أيام: 14 و15 أبريل 2007 تضمنت :

 مائدة مستديرة في موضوع: التلميذ بين الأسرة والمدرسة أية علاقة؟

 ورشات فنية.

 أمسية فنية ختامية.

وفي ردة فعل تكشف عن الخلفية المخزنية للمؤسسات الشبابية أعرب مدير الدار أنه تلقى تعليمات من باشا المدينة تقضي بغلق القاعات ومنع النشاط في خرق سافر لأبسط مبادئ العمل الجمعوي الشريف.

وإننا إذ نطلع الرأي العام المحلي والوطني على هذا المنع المتعسف لأنشطتنا، نتساءل إلى متى ستضل وزارة التربية والشباب أداة طيعة في يد المخزن تحكمها التعليمات؟.

حسبنا الله ونعم الوكيل.