جرت يوم الثلاثاء 17 أبريل 2007 الجلسة الأولى لمحاكمة عمر محب، العضو البارز في العدل والإحسان، بتهمة ملفقة وهي تهمة القتل في قضية تعود وقائعها إلى سنة 1993، وتندرج في مسلسل المحاكمات السياسية للجماعة.

وقد حضر المحاكمة عدد كثيف من أعضاء العدل والإحسان والمتضامنين مع عمر محب حاملين لافتات تضامنية، كما حضر وفد هام من قيادة الجماعة يتقدمهم الأساتذة فتح الله أرسلان الناطق باسم الجماعة ومنير الركراكي عضو مجلس الإرشاد وحسن بناجح الكاتب العام لشبيبة العدل والإحسان إضافة إلى عدد من القيادات المحلية، كما آزر عمر محب أكثر من 30 محاميا.و رفض القاضي طلب السراح المؤقت الذي طالبت به هيأة الدفاع ليؤجل الجلسة إلى يوم 29 ماي 2007 من أجل استدعاء الشهود.

للاطلاع على المزيد من التفاصيل والتحليلات انظر ملف ” عمر محب…أوقفوا المحاكمات الصورية”.