أعلن مصدر في الشرطة يوم أمس الثلاثاء عن اعتقال عشرين مشتبها بهم من بينهم امرأة بعد تفجيرات 10 و14 أبريل الجاري في الدار البيضاء.

ومن بين المشتبه بهم حسناء مساعد التي أجّرت الشقة حيث كان يختبىء الانتحاريون الأربعة الذين قتل أحدهم برصاص الشرطة وفجر الآخرون أنفسهم بعد تطويقهم فجر العاشر من أبريل بحي الفرح.

وأوضح المصدر أن حسناء “هي شقيقة أحد الانتحاريين المطلوبين وزوجة شخص يعرف باسم يونس لا يزال متواريا عن الأنظار”. وأنها استطاعت أن تغادر مع ابنتها حي الفرح بعد الفوضى التي سيطرت عليه عقب عمليات التفجير.

وكشفت الشرطة أن أيوب الرايدي الانتحاري الثاني الذي فجر حزامه الناسف يوم العاشر من أبريل في حي الفرح وقتل شرطيا “كان هو منسق” مختلف خلايا هذه المجموعة.

وكان شقيقه عبد اللطيف الرايدي نفذ عملية انتحارية يوم 11 مارس في مقهى للانترنت وأدى الانفجار إلى جرح شريكه يوسف الخضري وثلاثة زبائن.