أعلنت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة يوم الثلاثاء أن الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” سيجدد محاولته خلال الشهر الجاري لإقناع مجلس الأمن بدعوة المغرب وجبهة البوليساريو إلى التفاوض بشأن مستقبل الصحراء.

وأوضحت المصادر أن “بان” سيوصي المجلس بدعوة الطرفين لبدء مباحثات غير مشروطة بهدف التوصل إلى حل لهذا النزاع.

ولم يستجب المجلس لطلب مماثل قدمه الأمين العام الأممي السابق كوفي أنان منذ ستة أشهر.

وقدم “بان” الثلاثاء إلى المجلس خطة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب بخصوص الصحراء.

ومن المقرر أن يناقش مجلس الأمن الجمعة المقبل قضية الصحراء حينما يدرس مدة تفويض قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (مينورسو) في الإقليم.

واتهم وزير الخارجية وشؤون التعاون المغربي محمد بن عيسى الجزائر بمحاولة نسف مشروع الحكم الذاتي بدفع البوليساريو لتقديم خطة مشروعها الخاص الداعي إلى استقلال الأقاليم الصحراوية بحيث تحكمها “علاقات حسن الجوار” مع المغرب مع منح “الجنسية الصحراوية” للمغاربة المقيمين في الصحراء الغربية الذين تقدرهم بـ150 ألفا.

وأعربت الجزائر يوم الثلاثاء عن ارتياحها للتقرير الذي رفعه الأمين العام للأمم المتحدة الأسبوع الماضي إلى مجلس الأمن بشأن الصحراء.

وقالت على لسان متحدث باسم وزارة الخارجية إن “الجزائر تشيد بكون تقرير الأمين العام للأمم المتحدة يكرر اقتراح إجراء مفاوضات برعاية الأمم المتحدة بين طرفي النزاع، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، من أجل التوصل إلى حل سياسي يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”.

عن موقع الجزيرة بتصرف