نشرت جريدة الحياة في عددها الصادر بتاريخ 13/4/2007 نقلاً عن مراسلها في رام الله، أن السكرتير التنفيذي لمجلس الأمن القومي الروسي أعلن أمس أن روسيا تدعم جهود الرئيس الفلسطيني لرفع الحصار. وقال ايغور ايفانوف عقب لقائه محمود عباس ووزير الخارجية زياد أبو عمرو انه سمع من عباس ومن الحكومة تأكيدات حول الالتزام الفلسطيني بالاتفاقات السابقة الموقعة بين منظمة التحرير وإسرائيل، وبقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، واصفاً هذا الموقف بأنه “يتناسب مع روح ومضمون قرارات اللجنة الرباعية”. وأكد في مؤتمر صحافي مشترك مع محمد دحلان أن بلاده ستعمل مع شركائها في اللجنة الرباعية الدولية على رفع الحصار عن الفلسطينيين. وأضاف: “نعتقد أن رفع الحصار يفتح الطريق أمام التسوية السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين”. وأشار إلى أهمية قرارات القمة العربية الأخيرة في الرياض في تشجيع التفاوض بين الجانبين.

من جهته قال دحلان أن ايفا نوف أعرب في لقائه مع عباس عن استعداد روسيا لمساعدة السلطة في إعادة بناء أجهزتها الأمنية. وحول أجندة اللقاء المرتقب بين عباس وأولمرت الأحد المقبل، قال دحلان أن عباس سيبحث مع أولمرت في استئناف المفاوضات النهائية وفي وقف الإجراءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين. واستدرك يقول: “غير أن إسرائيل تريد أن يقتصر هذا اللقاء على الأمور الإجرائية (مثل الحواجز العسكرية والأمور الحياتية) وإذا ما أصرت على ذلك فإنها ترتكب خطأ”.