هز انفجار عنيف ساحة قصر الحكومة الجزائرية بقلب العاصمة الجزائرية موقعا عشرات الجرحى، وسمع دويّه على بعد 10 كيلومترات, وقال مصدر إعلامي إن زجاج النوافذ تطاير في بعض المكاتب التي تبعد مسافة كيلومترات عن مكان الانفجار.

ويعتبر هذا الانفجار نوعيا من حيث استهدافه لمقر الحكومة الذي يضم 15 طابقا والذي تقع بنايته على طريق عام لا توجد عندها أي نقطة للمراقبة, وإن كان ممنوعا وقوف السيارات قربها، مما يجعل استهدافها سهلا.

وفي الوقت نفسه تقريبا هز انفجار آخر مركز شرطة في منطقة باب الزوار شرق الجزائر العاصمة.

وتثبت المعلومات الواردة لحد الساعة وقوع 17 قتيلا.

وجاء الانفجاران في وقت شهدت فيه الجزائر سلسلة هجمات شنها “تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” -الجماعة السلفية للدعوة والقتال سابقا- بينها هجمات على مراكز شرطة في وقت تحاصر فيه قوات الجيش معقلين مهمّين من معاقلها في شرق البلاد.

عن موقع الجزيرة بتصرّف