أفادت وكالات الأنباء بأن شخصين يشتبه في أنهما انتحاريان قتلا اليوم في الدار البيضاء، قضى الأول برصاص الشرطة فيما فجر الثاني نفسه بعد محاصرته من قبل قوات الأمن في شقة بالمدينة، ولا زالت الشرطة تتعقب انتحاريا ثالثا تمكن من الهرب.

وكان الانفجار داخل الشقة قويا، لكن الشرطة لم تقدم أية معلومات عن ضحايا محتملين في مكان الانفجار.

وفرضت الشرطة المغربية طوقا أمنيا شديدا حول منطقة الحادث، وأقامت عدة نقاط تفتيش بحثا عن الانتحاري الهارب.

وكانت مدينة الدار البيضاء قد شهدت انفجارا الشهر الماضي عندما فجر انتحاري نفسه داخل مقهى للإنترنت مما أدى إلى مقتله وجرح أربعة آخرين, وقامت السلطات المغربية على أثره باعتقال 18 شخصا قالت مصادر أمنية إنهم ينتمون لتيار السلفية الجهادية.

وأفادت تقارير إعلامية بأن أحد الاثنين هو شقيق الانتحاري الذي فجر نفسه داخل المقهى.

يشار إلى أن حادث الشهر الماضي وقع في حي سيدي مؤمن بالدار البيضاء والذي خرج منه 12 انتحاريا فجروا أنفسهم في هجمات الدار البيضاء عام 2003 والتي أدت إلى مقتل 45 شخصا.