لقي ‏عشرة جنود أمريكيين مصرعهم في هجمات ‏متفرقة للمقاومة العراقية في الذكرى الرابعة للغزو الأمريكي للعراق.

وتزامن ذلك مع تدفق ‏آلاف العراقيين على مدينة النجف للاحتجاج على ‏الاحتلال الأمريكي، استجابة لنداء الزعيم الشيعي مقتدى الصدر. في حين أعلن المتحدث باسم الخطة ‏الأمنية العميد “قاسم عطا موسوي” حظرًا للتجول ‏يشمل بصفة خاصة حركة المركبات والدراجات ‏ببغداد منذ فجر اليوم الاثنين وحتى فجر غد، وقد ‏امتلأ طريق بغداد-النجف أمس الأحد، بمئات ‏السيارات المكتظة بمسافرين يلوحون بأعلام ‏عراقية ويرددون شعارات دينية ومناهضة للولايات ‏المتحدة ومؤيدة لمقتدى الصدر.‏

وأفاد مسؤول في مكتب الصدر أن الآلاف وصلوا ‏إلى النجف يومي السبت والأحد للمشاركة في ‏تظاهرة ترفض الاحتلال الأمريكي للعراق، ‏وستنطلق من مسجد الكوفة شمال النجف إلى ‏ساحة الصدرين وسط المدينة.‏

من جهة أخرى تواصل مسلسل السيارات المفخخة ‏في بغداد ومحيطها، إذ انفجرت سيارة أمام مبنىً ‏سكني بمنطقة المحمودية جنوب بغداد، ما أدى إلى ‏مقتل 17 شخصاً وإصابة أكثرَ من ثلاثين. كما قتل ‏سبعة أشخاص وأصيب 21 آخرون إثر تفجير ‏سيارة مفخخة في سوق شعبي بحي الإعلام جنوبي ‏بغداد، وقالت المصادر إن انتحارياً يستقل سيارة ‏مفخخة فجر نفسه قرب سوق شعبي عند تقاطع ‏الدرويش، وإن الانفجار ألحق أضرارًا مادية ‏بالمحال التجارية.‏