يأبى المخزن في عهده الجديد إلا أن يذكر كل من يهمه الأمر أن قانون “كل ما من شأنه” لا يزال ساري المفعول بالمغرب، هذا ما فهمه أعضاء جمعية الأنوار حين أقدم القائد على منع أنشطة ثقافية كانت الجمعية تعتزم إقامتها أيام 30 و31 /03/07 وتتضمن محاضرة توجيهية للتلاميذ وأمسية فنية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف. وعلل القائد المذكور هذا المنع كتابيا بأسباب أمنية وقانونية !!!

وقد سبق لهذا القائد أن امتنع عن تسلم ملف التصريح الخاص بتجديد مكتب الجمعية خلال السنة الماضية مما حدا بالجمعية إلى اللجوء إلى القضاء.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.