في بلادي يا رشيد لا تقمع الحريات

و لا يدنس الشرف بالأكذوبــات

و لا تسمع الآه و الآهـــات …

* * *

في بلادي ما هو أفظع من النكبات

لا يحكى شعرا و الأمسيات

و لا نثرا يا رشيد و لا أغنيات ….

* * *

في بلادي لاتزال لغة الاختطافات

لغة التعذيب و الشتم و اللعنات

و قذف المحصن منا و المحصنات

* * *

و كأننا عبيد أهوائهم و النزوات

و لعب بين أيدي العصاة و الجناة

و كأننا يا رشيد أنشودة في ملهاة

يتغنى بها الثملة و تتبعثر معانيها في الطرقات

* * *

في بلادي لا تسمع غير خذ و هات

و بها تقضى المصالح و الحاجات

و يحكمنا المرتشون و العتاة.

* * *

فصبر جميل يا غلام المديح و الأنشودات

امتحنك الله في ربيع محمدي قدسي النفحات

و لكم تغنيت بمطلعه ، و أطربت البلبل و الياسمينات

* * *

فغن اليوم و اسطع بصوتك ألا إله إلا رب السماوات

ألا ركوع ولا خضوع و لا انحناء للطغاة

ألا دمع و لا خوف و لا يأس و لا شكايات

* * *

هو الحبيب من علمنا تضميد الجراحات

هو ياسين ونحن و راءه أسياد و سادات

* * *

هم يا رشيد من تقول فيهم بطيب الكلمات :

و علموني ذكر الله

و أوصلوني حب الله ….

كيف أنساهم …و هو دلوني على الله ..

* * *

تطول العذابات و آه يا رشيد لأجل ذكر الله

و لأجل ذكر الله يقذف إخواننا في الزنزانات

و لأجل ذكر الله تشمع بيوت الآباء و الأمهات

و تشرد الحبلى و أبناءها في دجى الظلمات

* * *

لكننا رغم الظلم يا أخي

ها هنا سنبقى صامدين و صامدات

فلسنا وحدنا من يؤدي

ضريبة العيش على منوال الصالحين و الصالحات

* * *

العدل و الإحسان كانت لنا و ستبقى طريق النجاة

طريق الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلوات

أتريدون أن نحيد عن الطريق ؟ هيهات ….هيهات

هيهات ……هيهات ……