فقدت جماعة العدل والإحسان بمنطقة عين الشق صبيحة يوم الأربعاء 4 أبريل2007 أحد أبرز رموز الدعوة والخدمة بالمنطقة، يتعلق الأمر بالسيد محمد أنور الرجل الذي عرف بخصاله الحميدة، صبر على الأذى وصفاء للسريرة وكظم للغيظ وحلم وصفح وتفاني في خدمة معارفه وإخوانه وأبناء منطقته. أخلاق عالية امتاز بها الرجل منحت له القبول في الأرض وهي علامة القبول في السماء بفضل الكريم الوهاب.

“إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع وإنا لفراقك يا أنور لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي ربنا”، فلله ما أخد وله ما أعطى وكل شيء عنده بمقدار.

بهذه المناسبة تتقدم جماعة العدل والإحسان بالمنطقة إلى أسرته الصغيرة والكبيرة وأبناء منطقته بأحر التعازي، سائلين من العلي القدير أن يجعله في مقام صدق عند مليك مقتدر وأن يرزق أهله وذويه وإخوانه الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون .