كشف مصدر دبلوماسي عربي لصحيفة المنار الفلسطينية أن اتصالات سرية تجري لعقد لقاء سري في عاصمة أوروبية، بين مسؤولين عرب وإسرائيليين يضم ستة أفراد من الجانبين، تمهيدا لعقد لقاء أوسع في مدينة عربية شهدت في الشهور الأخيرة بعض اللقاءات السرية. وقال المصدر إن بوش معني بهدوء تام بين العرب وإسرائيل، وانجاز حلول سلمية، تمنحه فرص تنفيذ خطوات تخدم الإستراتيجية الأمريكية، وإجراء ترتيبات جديدة في المنطقة، قد تكون العمليات العسكرية مدخلا لها.

هذا في الوقت الذي رفض فيه الأمين العام للجامعة العربية اقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت عقد قمة بين إسرائيل والدول العربية التي سماها المعتدلة. وقال عمرو موسى إنه اقتراح غير جاد ولا يقدم جديداً وهدفه الوحيد هو الحصول على التطبيع المجاني، وأضاف إن مثل هذه الطروحات الإسرائيلي محاولة للالتفاف على المبادرة العربية.