عقب استدعاء السيد علي بلفلاح وتهديده باتخاذ إجراءات “صارمة” في حقه وحق الوافدين على مجلس النصيحة، أقدمت قوات المخزن في الساعات الأولى من مساء يوم الجمعة 30/03/2007 على تطويق بيته ومحاصرته زاعمة بذلك أنها مانعة أعضاء جماعة العدل والإحسان من بركات التناصح والتجالس في الله تعالى، إلا أن يقظتها هذه أثمرت غباء، فقد انتبهت متأخرة إلى أن أعضاء الجماعة أقدموا على المرابطة بين العشاءين في أحد أكبر مساجد مدينة خريبكة وأكثرها حضورا للصلاة. فإن منعونا بيتا فلن يمنعونا بيوت الله.

“يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم و يأبى الله إلا أن يتم نوره و لو كره الكافرون” التوبة 32.