أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة برشيد يوم الخميس 29 مارس 2007 النظر في ملف عضوي جماعة العدل والإحسان بمنطقة لخيايطة، السيد رشيد مباشر والسيد عبد الله الضو للمرة الثانية، وقد حددت الموعد المقبل للمحاكمة في 26 أبريل2007. وسبب المتابعة هو التهمة التقليدية في “العهد الجديد” عقد تجمعات عمومية دون رخصة والانتماء إلى جمعية محظورة وتوزيع منشورات!

وللتذكير فإن عناصر من الدرك الملكي والقائد قاموا بمداهمة بيت السيد رشيد مباشر ومنع إفطار جماعي في شهر رمضان المبارك، كما تم تهديده بالاختطاف والتعذيب، وهو ما تم تنفيذه بالفعل مع السيد عبد الله الضو حيث اقْتِيدَ من بيته ليلا بطريقة وحشية وهمجية. وقد أحدث هذا السلوك الصبياني الاستفزازي سخطا كبيرا لدى ساكنة الخيايطة الذين لا يرون في السيدين رشيد مباشر وعبد الله الضو إلا رمزا للاستقامة و الصلاح.

وقد حضر للمؤازرة والتنديد بمثل هذه الحماقات جمهور غفير من أبناء الجماعة وبناتها بمدينة برشيد، كما عرفت المحكمة تطويقا أمنيا من مختلف عناصر الاستخبارات.

وإنها لعقبة واقتحام حتى يأتي الله بنصره.