أعلنت البحرية الأمريكية يوم الثلاثاء إجراء مناورات عسكرية تشارك فيها مجموعات العسكريين على متن حاملتي طائرات أمركيتين مقاتلتين، وذلك للمرة الأولى منذ الغزو الأمريكي للعراق في 2003 في حين يصل النزاع مع إيران إلى أعلى مستوياته.

وقال الأسطول الخامس الأمريكي- ويوجد مقره في البحرين- في بيان أصدره: إنها (المرة الأولى التي تنشط فيها مجموعات حاملتي الطائرات معا في مناورات مشتركة) في مياه الخليج. وأضاف البيان (أن هذه التدريبات تدل على أهمية قدرة المجموعتين على التخطيط وشن عمليات (..) في إطار الالتزام الطويل الأمد للولايات المتحدة في “الحفاظ على الأمن البحري والاستقرار” في هذه المنطقة).

وأعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن المناورات العسكرية الأمريكية تهدف إلى “طمأنة” الدول الحليفة وليس إلى مضاعفة التوتر مع إيران. وقال المتحدث براين ويتمان “لا نسعى إلى التسبب بمواجهة في الخليج” نافيا أن تكون هذه المناورات ردا على اعتقال إيران 15 عنصرا من البحرية البريطانية.

وكان وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس قد صرح سابقا بأن إرسال حاملتي الطائرات المعنيتين إلى المنطقة كان بمثابة إشارة موجهة إلى إيران، والتي وصف موقفها بأنه “سلبي جدا” بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.