أقدمت فيالق من أجهزة القمع المخزنية وبشتى تلاوينها ومسؤوليها، في تمام الساعة الرابعة بعد الزوال من يوم الأحد 25 مارس 2007 على غلق جميع المنافذ والطرق المؤدية لبيت أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان، في مشهد هوليودي، ثم قامت بتطويق البيت، والمناسبة أن صاحب البيت كان قد أتم بناء هذا البيت واحتفالا بهذه المناسبة قام بدعوة مجموعة من أصدقائه إلى ضيافة شاي بسيطة بساطة الظروف المعيشية التي يعيشها سكان المدينة المهمشة على كل الأصعدة.

لكن عيون المخزن الجبانة النائمة الغافلة عن المفسدين والمخربين وأوكار الفساد كانت تتربص بالبيت والتي لا زالت تتربص بعدد من البيوت التي يذكر فيها الله ويتلى فيها القرآن، مما أثار استغراب صاحب البيت وضيوفه حيث خرجوا للاستفسار عن السبب، فكان الرد المخزني الببغاوي “التعليمات” وتمّ اعتقالهم  6 أفراد كلهم من العدل والإحسان-، وبعد ذلك حاولت هذه القوات اقتحام البيت لكن أمام توافد أعداد غفيرة من ساكنة الحي وأعضاء جماعة العدل والإحسان الذين استنكروا هذا الفعل الأخرق المتهور، تراجعت هذه القوات، واستمر تطويق المكان لأزيد من ثلاث ساعات.

وإلى حدود كتابة هذه السطور لا زال الأعضاء المعتقلين في مخافر الشرطة حيث توجهت أعداد أعضاء العدل والإحسان والمواطنين للمطالبة بإطلاق سراحهم والكف عن هذه التصرفات الرعناء في حق خيرة من أبناء المنطقة.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.