بدأ اتحاد نقابات العمال “الإسرائيلية” (الهستدروت) يومه الأربعاء إضرابا عاما سيؤدي إلى توقف رحلات الطيران الدولية والخدمات العامة بعد فشل محادثاتها مع “الحكومة”..

لكن انعقدت مع ذلك محكمة عمالية للنظر في طلب من الحكومة من أجل إصدار أمر باستئناف الخدمات. وأعلن أوفير ايني رئيس الهستدروت: إن الإضراب سيؤثر على الخدمات الحيوية بما فيها الحافلات وخدمات الإطفاء والسكك الحديدية ومكاتب الحكومة ومطار بن جوريون الدولي في “تل أبيب” وسيؤدي هذا فعليا إلى توقف جميع رحلات الطيران الدولية القادمة والمغادرة “إسرائيل”..

ويقول الإتحاد إن الآلاف من موظفي البلديات الذين يمثلهم لم يحصلوا على أجور منذ شهور وتقول الحكومة إن اللوم يقع على عاتق السلطات المحلية لعدم التزامها ببرامج خاصة بالكفاءة اتفق عليها في عام 2004 حتى يمكنها دفع الرواتب.

وبدأ مستشار “لرئيس الوزراء” ايهود اولمرت مفاوضات مع “ايني” في وقت متأخر يوم الثلاثاء لتجنب الإضراب. وكان اولمرت تدخل قبل ذلك لتجنب إضراب كان مزمعا شنه منذ شهر.

وقال “ايني” في تصريحات سابقة: إن من بين الجهات التي يتوقع أيضا مشاركتها في الإضراب: البلديات والمجالس الدينية وخدمة الإطفاء ومكاتب الحكومة وقطاع التعليم

العالي وموانيء حيفا واسدود وايلات والسكك الحديدية والمحاكم وشركة الكهرباء التابعة للدولة.

ومن جهة ثانية قال “وزير المالية” في مؤتمر صحفي: إن العمال سيحصلون على أجورهم في الأسبوعين القادمين. وأضاف: “ومن ثم فإنني لا أجد داعيا لإصابة الاقتصاد بالشلل”.