كثيراً ما تُنْعَتُ التنظيمات التي تهتم بالمجال السياسي وترفض الخوض في اللعبة الانتخابية وفق إطار مرسومٍ سلفاً، بأنها تعيش حالة “عذرية سياسية”، وبأن بقاءها بعيداً عن التجربة يفوت عليها فرصة امتحان واختبار نجاعة نظرياتها ومهاراتها بدل نقد النظم القائمة، وبأن دخولها اللعبة يمكن أن يغير الشيء الكثير من قناعاتها وتصوراتها، وهي انتقادات تحمل في طياتها دعوة إلى دخول الملعب مع اللاعبين.

دعوة إلى الدعارة السياسية

والواقع أن الدعوة للتخلي عن العذرية إما أن تكون دعوة لزواج شرعي قائم على ميثاق غليظ مبني على سنة الله ورسوله، يحترم شروط الأطراف المتعاقدة ولا ينبني على استقواء أو استعلاء طرف على طرف، وإلا كان زواج المكره وهو ما لا يجوز شرعيا ولا عقليا ولا حقوقيا، وإما أن تكون دعوةً خفيةً لِفَض بكارة العذراء بطريقة الاغتصاب الإرادي أو الإجباري، وجرها للدعارة بما هي ممارسة الرذيلة مقابل شيءٍ ما خارج إطار التعاقد المتبادل والمفترض بين طرفي الممارسة.

إن الوضع السياسي القائم في المغرب، كما في العديد من الدول العربية، لا يوفر الشروط الكافية والظروف الملائمة المشجعة على الانتقال من حالة العذرية إلى وضعية أخرى، خاصة لمن يعتبر أن الممارسة السياسية لا تنفصل عن معاني العفة والطهر والعفاف والشرف والأخلاق وما شئت من الفضائل. ويكون بذلك أي نقد موجه للعذرية السياسية هو دعارة السياسة أو الدعارة السياسية التي تشكل نافذة النجاة، أو الباب الخلفي المخصص للتنفس لحظة الاختناق الناتج عن العجز أو الضعف أو ضياع الهوية.

ويمكن تقسيم أصحاب الدعارة السياسية إلى ثلاث فئات : فئة ترى في إدمان الدعارة إعفاء لها من أية مسؤولية في مواجهة الواقع وإشكالياته، وتتذرع بأن الوقت دائماً غير ملائم لها كي تعلن توبتها أو أن الغوص في هذا المجال لا يسمح بالتراجع، وفئة ثانية تعتقد أن محاربة الدعارة لا تتم إلا بممارستها، وهذا الاعتقاد يتدرج بها إلى أن تصبح مجرد رقم إضافي في إعادة إنتاج مظاهر الدعارة، أما الفئة الثالثة فتذهب إلى أقصى أشكال البذاءة وتعلن أن ممارسة الدعارة حتى النخاع هي الطهر بعينه والعفة في أتم وجوهها وهي بذلك تحاول أن تتمثل الفكرة الأساس لجان بول سارتر في كتابه “المومس الفاضلة”.

وتبقى الدعارة السياسية في جميع الحالات ضمانة وحلا لمن قرر خوض بطالة الاقتراح السياسي والتفرغ لإدارة الأزمة وفق صيغ تجريدية غير مفهومة أو معادلات رياضية لا يُعْرَف من يضرب أخماسها بأسداسها.

إن إغراءات الدعارة السياسية لا حدود لها، بها يمكن مثلا للرتبة المتدنية التي يحتلها المغرب، حسب مؤشر التنمية البشرية في العالم، أن تصبح نتائج باهرة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتصبح الرتبة المخجلة في مؤشر الفساد تقدما ملموسا في تخليق الحياة السياسية، ويصبح طرد النساء الحوامل مع أطفالهن من بيوتهن في عتمة الليل البارد خطوة جبارة في مجال حقوق المرأة والطفل، ويصبح التصالح مع يسار السبعينات طي لصفحة الخروقات الحقوقية وجب على العالم كله الاقتداء به رغم استمرار الاعتقالات والاختطافات والتعذيب إلى حد القتل في المخافر، وتصبح التجارة في أعراض الشباب، ذكوراً وإناثاً، نقلةً نوعيةً في المجال السياحي، وتصبح الحالة المزرية للبلاد في جميع المجالات التربوية والصحية والاجتماعية حصيلة حكومية ممتازة وضامنة لعودة نفس الأغلبية الحكومية، ويصبح تعطيل الاقتراح السياسي حنكة، واحتكار المبادرة مهارة، والسكوت فهم وتفهم، والتغيير من الداخل صمام أمان، … وهلم جرا.

دفاعاً عنِ العُذرية

ما هي حقيقة العذرية ؟ هل هي مجرد بكارة ؟ أم هي كل ما يختفي وراءها من البراءة ونقاوة القلب التي لا تتسخ رغم عوامل الزمن! إنها رمزٌ للوفاء والإخلاص والثبات على المبادئ والأخلاق والمثل العليا، لذلك، ورغم زوالها، فإن ما تمثله من معان سامية يبقى ممتدا عبر الزمن إن جرت الأمور في مجاريها الواقعية المشروعة، تبغي الحفاظ على النوع وتحقيق الخلافة في الأرض وإعمارها بالخير ومحاربة الشر.

بهذا المعنى فإن صفة العذرية لا تخص وضعية ما قبل المشاركة الانتخابية، وإنما هي قبل وفوق وبعد ذلك، ونحن هنا لا نتحدث عن العذرية بذاتها، وإنما عن رؤية عذرية أي طاهرة ورائقة ومحبة تؤطر عمل السياسة، إنها حصانة ضد التشويش المضل والتبسيط المضيع والترقيع المستسلم والتجزيء القاتل والتبرير غير المقنع.

فمع الرؤية العذرية تصبح السياسة قوةٌ عندما تنفع القوة، ولينٌ عندما ينفع اللين، وجدالٌ بالتي هي أحسن وتفضيلُ درء المفاسد على جلب المنافع لئلا تنمو المفاسد على تراب المنافع وتطغى عليها، وتفضيلُ الأجدى بالنتيجة الإيجابية على الصالح العام، وفنُّ المحاورة والخروج من المآزق والابتلاءات واتقاء العواصف، وحقنٌ لدم الشباب والأطفال الذين يمثلون عمقا ديمغرافيا وإستراتيجيا، السياسة هي الوحدة في الأزمات، وتجميع الطاقات والسمو عن الذات من أجل العام، السياسة أن تسبق أخاك في المصافحة عند الخصام، السياسة هي إعلان نداءات الإخاء والإيمان والالتزام بالمواثيق والاتفاقات فعلاً وقولاً، لا ضحكاً على الذقون بالتصريحات الخادعة.

إن تدافع العذرية والدعارة في واقع كواقعنا السياسي المحزن يعطي حجة إضافية لصالح العذرية، ذلك أن أي تجرد عن الذاتية سينزل الستار عن مسرحية رهيبة، أحداثها مصطنعة بطريقة بذيئة، وممثلوها يؤدون أدوار دعارة سخيفة ويستجدون تصفيقات المشاهدين ممن اشمأزت أنفسهم من مناظر الخلاعة، فبدؤوا بالانصراف خجلا بعدما أخذت ملابس الممثلين تتساقط قطعة قطعة فاسحة المجال لأوراق التوت الأخيرة التي لا تكاد تستر عوراتهم وهم يصرون على إتمام حواراتهم وأدوارهم بل ويدعون الآخر للانضمام إلى احتفالهم الممسوخ.

إننا نحتاج إلى رؤية عذرية، أي رؤية بكر تحدث قطيعة مع واقع مؤلم فعلاً، دون أن تتجاهل مصادر هذا الألم، بل تقدم له حلاً غير مطروق أو مألوف مما ثبت فشله وتجلت إحباطاته. رؤية لما بعد الواقع، أي أنها تقطع معه وتطلب الخلاص من محنه وآلامه بتفكيكه وإعادة ترتيبه بسحب عناصره العقيمة والمشوشة والخبيثة وتطلق ما قد ينطوي عليه من محركات للخلاص والإنقاذ.