أقدم ثلاثة عناصر من “الأمن” في زي مدني وبسيارة خاصة (مرسيديس سوداء) على اختطاف الأستاذ رشيد صبور وهو عائد من صلاة الجمعة على الساعة 13:30 بعد الزوال، وبعد استفساره عن هويتهم وسبب اختطافه كان جوابهم: التعليمات !؟

وبعد خمس ساعات من الاستنطاق حرر للأستاذ صبور محضرا ليحال بموجبه على النيابة العامة يوم الاثنين 12/03/2007 بتهمة احتضان مجلس تربوي لبعض أعضاء جماعة العدل والاحسان يعود تاريخه ليوم 18/02/2007، وهو اليوم الذي تمت فيه مداهمة بيت المختطف في غيابه بدون مسوغ قانوني.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.