يخوض قطاع النقل الطرقي بالمغرب إضرابا وطنيا منذ السبت 10 مارس 2007 إلى حدود اليوم، احتجاجا على الإجراءات الأمنية الصارمة المتعلقة بحجز رخصة السياقة، وتعبيرا عن رفضهم لمشروع قانون السير .

وطالب مجموعة من السائقين المضربين الجهات المسؤولة الحد من سحب رخص السياقة التي يلجأ إليها رجال الدرك بدون سبب في أغلب الأحيان، وحصرها في حالات استثنائية كالقتل العمد والسكر العلني، وعدم احترام قانون السير، كما يلحون على إلغاء مشروع قانون رقم 05,52 المتعلق بمدونة السير الذي وصفوه “”بالمبالغ فيه”” حيث يضم عقوبات صارمة لن يطيق السائق تأديتها، مما سيؤدي إلى تشرد مئات الأسر .

و قد خلف هذا الإضراب حالة استياء لدى المسافرين أيضا ، حيث أن أصحاب سيارات الأجرة اغتنموا الفرصة للزيادة المهولة في تسعيرة السفر.دون أي تدخل من الجهات الوصية..