فجر مغربي حزمة متفجرات داخل مقهى للإنترنت في مدينة الدار البيضاء؛ وهو ما أدى إلى مقتله وإصابة ثلاثة أشخاص آخرين. وقالت مصادر أمنية لرويترز اليوم الإثنين: إن مغربيا تشاجر مع صاحب مقهى الإنترنت، ووقع الانفجار عندما كان الرجلان يتبادلان اللكمات، مما أدى لمقتل المغربي وإصابة ثلاثة آخرين. وأشارت المصادر إلى أن الشرطة اعتقلت رجلا آخر كان في مكان الحادث وتقوم باستجوابه.

وقالت المصادر: إن “الرجل اعتاد أن يأتي لمطالعة مواقع جهادية على الإنترنت، وقد نشب خلاف بينه وبين صاحب مقهى الإنترنت الذي منعه هذه المرة من تصفح مثل هذه المواد”.

وأضافت: “لا نعرف ما إذا كان الانفجار انتحاريا أم شحنة ناسفة انفجرت دون قصد خلال الشجار؟ التحقيق متواصل، ونأمل أن يتكلم الرجل المعتقل ويوضح الأمر بشكل أكبر، حيث يوجد احتمال أن يكون الرجل الذي كان يحمل المتفجرات يعتزم شن هجوم في مكان آخر”

ووقع الانفجار في حي سيدي مؤمن بالعاصمة التجارية للمغرب، حيث كان يعيش 13 مفجرا انتحاريا قتلوا أنفسهم و32 شخصا آخرين في تفجيرات الدار البيضاء عام 2003.

وتخشى الحكومات في شمال إفريقيا من امتداد العنف من الجزائر بعد أن غيرت الجماعة السلفية للدعوة والقتال اسمها ليصبح تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.