أعلن ممثلو جمعيات أهلية وشخصيات عامة من 30 دولة في ختام المؤتمر الأول “لإلغاء القواعد العسكرية الأجنبية” في عاصمة الإكوادور عن إنشاء “الشبكة الدولية لإزالة القواعد العسكرية الأجنبية”، تتولى التنسيق بين كافة المنظمات والهيئات غير الحكومية الداعمة لفكرة “عالم بلا قواعد عسكرية أجنبية”.

وخلال المؤتمر نظم المشاركون الذين زاد عددهم عن 1000 متظاهر أمام أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في أمريكا الجنوبية، تقع في ميناء مانتا الإكوادوري، مطالبين بإغلاقها.

وانصبت أعمال المؤتمر الذي شارك فيه خبراء وناشطون وقانونيون وبرلمانيون من مختلف أنحاء العالم على النظر في تقييم واقع المنشآت العسكرية وآثارها، وكيفية تنسيق أنشطة المنظمات المناهضة لها.

ويزيد عدد هذه القواعد عن الألف في شتى أنحاء العالم وتملك الولايات المتحدة وحدها 95% منها.