وتستمر حماقات المخزن وتهور شرذمة من المسعورين على دعوة العدل والإحسان، ويستمر معها مسلسل المحاكمات الصورية التي انقلب فيها السحر على الساحر، حيث تأكد في جل المتابعات والمحاكمات بطلان التهم بل وسخفها.

في هذا السياق قضت المحكمة الابتدائية ببركان بقانونية الجماعة وقانونية اجتماعاتها، وتبرئة الأعضاء 12 الذي يتابعون أمامها في ملفين منفصلين بتهمة التجمعات العمومية بدون تصريح، مما أغاظ المخزن وأذنابه حيث تم استئناف الحكم، لتؤجل محكمة الاستئناف بمدينة وجدة، يوم الاثنين 5 مارس 2007، النظر في قضية ثلاثة أعضاء من العدل والإحسان إلى جلسة 19 مارس 2007 للمداولة ، كما أجلت نفس المحكمة النظر في قضية تسعة أعضاء من العدل والإحسان إلى جلسة 26 مارس 2007.

— وبمدينة تاوريرت يأبى المخزن إلا أن يستمر في تعسفاته وتجبره فبعد الاعتقالات والاقتحامات…أقدمت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتاوريرت على استدعاء 11 عضوا من العدل والإحسان بتهمة عقد تجمعات عمومية بدون تصريح، وتأتي هذه المتابعات عقب اقتحام السلطات المخزنية منزلا كان يعقد فيه مجلسا للنصيحة، حوالي الساعة الثامنة ليلا من ليلة الجمعة 24 نونبر 2006 ، حيث فوجئ سكان الحي بإنزال جيش من شتى أنواع قوات القمع ، وقاموا بتطويق الحي، واقتحام البيت، واعتقال 24 عضوا من الجماعة واقتادتهم إلى مخافر الشرطة.

— وبمدينة بوعرفة  قررت محكمة الاستئناف تأجيل محاكمة أربعة أعضاء من العدل والإحسان وهم : السيد الجودي بوداودي  السيد عبد الرحمان بن الطاهر  السيد الزيان لحجاجي  السيد نور الدين بن حيدة، وذلك بتهمة عقد تجمع عمومي بدون سابق تصريح، وقد تم تحديد موعد الجلسة الثانية للمحاكمة في يوم 22 مارس 2007.

ويذكر أن المحكمة الابتدائية كانت قد قضت في حكمها الجائر بتغريم الأعضاء الأربعة غرامة مالية قدرها 12000 درهما.

فحسبنا الله ونعم الوكيل

تاريخ النشر 09 مارس 2007