لم تتوصل الدول الست المتابعة لملف إيران النووي إلى صيغة نهائية لمشروع القرار المزمع اقتراحه في مجلس الأمن، فقد أبدت كل من روسيا والصين تحفظات بشأن بعض بنوده خاصة ما يتعلق منها بالعقوبات ضد الحرس الثوري الإيراني.

ويهدف مشروع القرار الجديد إلى توسيع العقوبات التي اتخذت في حق إيران في شهر دجنبر الماضي وذلك من خلال حظر السفر في حق المسؤولين المشاركين في برنامجها النووي، وتمديد لائحة المواد الحساسة والتقنية النووية المحظور تصديرها إليها أو استيرادها منها، وكذا تمديد لائحة المسؤولين والهيآت الذين سيتم تجميد أموالهم وحساباتهم في الخارج، ويوجد بند مقترح آخر يفرض حظرا على الالتزامات الجديدة من طرف بعض الدول لتقديم منح وقروض وائتمان لإيران…

وينتظر أن يتم عقد اجتماع رابع يومه الجمعة سعيا إلى حسم الخلافات بهذا الصدد والتوافق حول مشروع قرار نهائي.