اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي، أن حكومة الوحدة الوطنية التي يعكف هنية على تشكيلها منقوصة السيادة، ولن تستطيع الحكومة كسر الحصار الدولي المفروض علي السلطة الفلسطينية. وقال زياد النخالة، نائب أمين عام الجهاد في مقابلة أجرتها معه وكالة فلسطين اليوم الإخبارية المقربة من الحركة: “نحن نتوقع من الحكومة، التي أبدينا تأييداً لتشكيلها على قاعدة أنها ستجنبنا الحرب الأهلية (…) أن تتمسك بالثوابت الأساسية للشعب الفلسطيني، وموقف التأييد الذي أبديناه تجاه هذه الحكومة هو مرتبط أيضاً بالمحافظة على هذه الثوابت، وإذا تم التخلي عن هذه الثوابت سيكون لحركة الجهاد الإسلامي رأي آخر في هذه الحكومة”. وعن انعكاس الانتخابات التشريعية الأخيرة ومشاركة حماس فيها على حركة الجهاد، قال النخالة: “نحن نعتبر فوز حركة حماس إنجازاً للمقاومة طالما بقيت متمسكة بموقفها المعلن الآن، ونتوقع من حماس أن تستمر في هذا الموقف الذي يؤيد المقاومة ويحافظ علي ثوابت الشعب الفلسطيني”.