جماعة العدل والإحسان

تمارة

بــــــــلاغ

أرجأت المحكمة الابتدائية بمدينة تمارة النطق بالحكم على ثلاث أعضاء من جماعة العدل والإحسان بمنطقة مرس الخير بضواحي المدينة والذين يتابعون في قضية “توزيع المنشورات” وهي بيانات تضامنية مع الشعب الفلسطيني إلى يوم 19/03/2007.

ويعود تاريخ هذا الملف إلى منتصف العام الماضي، حين كان المغاربة ومعهم الجماعة يتضامنون مع الشعبين الفلسطيني واللبناني، فتم اعتقال الإخوة ومتابعتهم في إطار هذا الملف، والجلي في القضية أنها ليست جنحية، والجرم فيها هو عدم الحصول على ترخيص من السلطات.

فمتى كان التضامن مع القضية الفلسطينية وقضايا الأمة الإسلامية يحتاج إلى ترخيص، اللهم في دول الاستبداد والقمع والمقاربات الأمنية؟! والحقيقة أن الملف سياسي يأتي في سياق الحملة المسعورة التي يشنها المخزن على الجماعة وعلى أعضائها.

“يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره لكافرون”.

وحسبنا الله ونعم الوكيل