بدعوة من “التنسيقية المحلية للنضال ضد غلاء والدفاع عن الخدمات العمومية” بأكدز نظم السكان وقفة احتجاجية أمام الوكالة التجارية للمكتب الوطني للكهرباء، وذلك يوم الخميس 01 مارس2007م على الساعة الحادية عشر والنصف صباحا. وحسب البيان الذي وزعته التنسيقية المحلية فإن الوقفة الإحتجاجية تسعى إلى إيقاف فوضى الأسعار في هذا القطاع خصوصا على الصعيد المحلي والتراجع عن الزيادات المهولة في الفواتير .ولقد عانت ساكنة أكدز ونواحيها من تذمر كبير جراء ضعف خد مات الوكالة التجارية للمكتب الوطني للكهرباء (الأخطاء في الفواتير وعدم التدقيق في العدادات بانتظام أو إهمال شكا وى المواطنين وعدم الإنصات إليهم إضافة إلى الزيادات المهولة…)

وعقدت التنسيقية المحلية بدعوة من باشا مدينة أكدز حوارا مع الجهات المعنية مساء الأربعاء 28فبراير 2007 م ، حضره باشا مدينة أكدز ونائب المندوب الإقليمي للكهرباء ومدير الوكالة التجارية بأكدز و الكاتب العام لبلدية أكد ز .

وحسب مصدر من لجنة الحوار فإن باشا مدينة أكدز أبدى تفهما لمطالب المواطنين واعتبرها عا د لة و مشروعة ،غير أن الرأي العام المحلي استغرب من قيام السلطة بتجنيد كبير لأعوانها، إذ قام بعض أعوان السلطة (الشيوخ والمقدمين) بالد خول إلى المؤسسات التعليمية لمعاينة وتسجيل حضور أو غياب من تشتبه السلطات في نيته المشاركة أو التعبئة للوقفة الإحتجاجية ، مما أثار حفيظة رجال التعليم واعتبروا ذلك انتهاكا لحرمة المؤسسة التعليمية ولكرامة رجل التعليم. وأثناء الوقفة لوحظ أيضا حضور مكثف لأعوان السلطة الذين يتابعون سير الوقفة في الممرات أو من داخل الدكاكين والمحلات ويسجلون أسماء المشاركين.