مرة أخرى تقرر جحافل “الأمن” في مدينة فاس، مدينة العلم، مدينة القرآن، محاصرة البيوت التي يذكر فيها اسم الله، ويتلى فيها كتابه عز وجل.إذ أقدمت قوات المخزن على محاصرة أحد البيوت التي تأوي مجلسا للنصيحة،وهو كما أصبح مشهورا،مجلس لذكر الله وتلاوة كتاب الله ومدارسته. وتم اقتياد حوالي عشرين من أعضاء جماعة العدل والإحسان إلى مخافر البوليس على الساعة الثانية عشرة ليلا (12:00) ليلة 3 مارس2007 ضدا على كل مبادئ وأعراف حقوق الإنسان.ليتم إطلاق سراحهم، بعد المحاضر والاستنطاق، صبيحة اليوم الموالي.

أهكذا تعمم ثقافة حقوق الإنسان ؟

“ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها”

حسبنا الله ونعم الوكيل.